Samaha, Mamlouk Charged

Military Court Judge Sami Sader charged on Saturday ex-Information Minister Michel Samaha and Syrian security Chief Maj. Gen. Ali Mamlouk with forming a group to commit crimes in Lebanon.

The two were also charged with plotting to assassinate political and religious figures.
An arrest warrant was issued against Samaha after evidence, including video footage, proved his involvement in the plot.

According to Voice of Lebanon (100.5) the indictment includes a Syrian Colonel known as Brig. Gen. Adnan.

VDL reported that if the charges were proven then the culprits might be sentenced to hard labor or death.

Sader referred the case to Military Examining Magistrate Judge Riad Abu Ghida who will carry on the investigation with the suspects on Monday.

Earlier, acting General Prosecutor Samir Hammoud said the case was referred to the military prosecutor to take the appropriate legal decision after Samaha was questioned by the Internal Security Forces Intelligence Branch since his arrest at his home in the North Metn town of Jwar al-Khenshara on Thursday morning.

The ex-minister was taken by the ISF from its base in Beirut to the military tribunal on Saturday morning.
ويستند التحقيق بالدرجة الأولى الى اعترافات سماحة نفسه بعد إقراره بالتهم المنسوبة إليه نتيجة مواجهته بأدلة لم يقو على نكرانها ولو للحظة واحدة.

ولعل أهم هذه الأدلة على الإطلاق 4 أشرطة فيديو لسماحة تم تسجيلها له بطريقة سرية، بعد مراقبة لصيقة من شعبة المعلومات، وفي 4 أمكنة مختلفة، بينهم مرآب المبنى الذي يقطن فيه، وتتضمن مشاهد يتحدث فيها سماحة طالبا نقل المتفجرات لزرعها في عدد من المناطق الشمالية وأولها منطقة عكار، مشددا على أن “بشار بدو هيك”، للتأكيد على أن الأوامر سورية ويجب الالتزام بها بالكامل. وقد أكد سماحة على رصد مبالغ طائلة لتنفيذ المهمات الإرهابية. ويصل مجموع الدقائق المسجلة لسماحة في الأشرطة الأربعة الى أكثر من 45 دقيقة، وفيها مشاهد خلال تسليمه لمتفجرات.

إضافة الى ذلك فإن عملية نقله المتفجرات بنفسه من سيارته المرسيدس الى سيارته الأخرى مسجلة أيضا بالفيديو، ما جعل الملف عصيا على أي محاولة نكران، وخصوصا بعد ضبط المتفجرات التي تعمد القوى الأمنية على تحليلها في المختبرات المتخصصة لمقارنتها مع نوعية المتفجرات التي تم استخدامها في عمليات سابقة.

أما في موضوع سائقه فارس بركات، فقد أظهرت التحقيقات عدم معرفته بما يجري، وأن سماحة تعمّد إخفاء كل الموضوع وإحاطته بتكتم شديد.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s