Hizbullah Commander Killed in Homs Syria

A Hizbullah commander and several fighters have been killed inside Syria, a Lebanese security official told the Associated Press on Tuesday, a development that could stoke already soaring tensions over an alleged role for the Lebanese group in the civil war next door.

A Lebanese security official told AP Nassif was killed in Syria and his body was returned to Lebanon through the Masnaa border crossing on Sunday. Speaking on condition of anonymity because he is not authorized to speak to the media, the official said the bodies of several other Hizbullah fighters have been brought back to Lebanon in recent days.

Hizbullah spokesman Ibrahim al-Moussawi on Tuesday confirmed the deaths of the Hizbullah members but said he had no further information on where or how Nassif was killed. He declined further comment.

Nassif’s funeral, which was held in the eastern town of Budai, near Baalbek, was attended by top Hizbullah officials including the head of the Sharia council and the political bureau, an indication of Nassif’s high prestige, according to AP.

On Tuesday, Hizbullah’s al-Manar TV showed the funerals of at least two other Hizbullah members it said were killed while performing their “jihadi duty.” Both funerals were attended by Hizbullah officials and commanders.

The coffins of the dead were draped with Hizbullah’s yellow flags and carried by militants in black uniforms and red berets. Hundreds of people marched in the funeral.

source , Naharnet,AP,France Press.

وبالعودة الى المصادر، فإنّ “ابو عباس” قد استهدف خلال “قيامه لواجبه الجهادي” في منطقة القصير – حمص حين وقع في كمين نصبه له الجيش السوري الحرّ فانفجرت عبوة ناسفة في الموكب الذي كان ناصيف ضمنه يوم الأحد مما أسفر عن مقتل ناصيف مع عدد آخر من عناصر حزب الله واصابة مرافقين كانا معه من آل مصطفى ومن آل سماحة.
كما تؤكد المصادر أن المصاب من آل سماحة يخضع حالياً للعلاج احدهم في مستشفى الجامعة الامريكية في بيروت منذ ليلة الأحد – الإثنين وقد رفض حزب الله تزويد ادارة مستشفى الجامعة بأي معلومات شخصية تتعلق بالجرح المذكور. أما بالنسبة لابي عباس – محمد ناصيف فقد ظلت جثته داخل الأراضي السورية حتى ظهر يوم الإثنين قبل ان تنقل الجثة الى بلدته بوداي – البقاع حيث ووري الثرى عصر الإثنين وسط تكتم تامّ وسرية بالغة حول مكان وظروف مقتله بطلب من الحزب.

وعُرِف ابو عباس بأنه من أشرس مسؤولي حزب الله العسكريين ويشتهر ببطشه وجبروته وهو مهاب الجانب داخل تنظيمه لأنه ممن يمسكون بالارض. وقد التحق بصفوف الحرس الثوري الإيراني منذ دخوله منذ دخوله الى لبنان في أواسط الثمانينات حيث تدرب على ايديهم في معسكرات البقاع.

وتنقل المصادر أنّ الحاج محمد ناصيف، وهو الرجل الأربعيني، كان قد قاتل ضد الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان وفي المعارك ضد حركة أمل في اقليم التفاح كما أدار عمليات نقل عناصر حزب الله وتنظيمهم منذ بداية الثورة السورية لقمع التحركات الشعبية ولقتال الجيش الحرّ. وكان مسؤولياته قد شملت مهام تنفيذية عسكرية ذات غايات أمنية منها ملاحقة مطلوبين لحزب الله على غرار ما حصل في عملية خطف علي نايف شمص، وهو من المعارضين لحزب الله ويرأس تيار الولاية، واتهامه بالعمالة تمهيداً لتصفيته وفق تكليف شرعي بذلك خلال حرب تموز 2006.

كما تؤكد المصادر بأنّ ابي عباس هو المولج بتنظيم وحدة المشاة التابعة لحزب الله والتي تقاتل في سوريا، وهو لا يستقر في مكان واحد خصوصاً في سوريا وعمل بشكل دائم على التنقل وعدم قضاء وقت طويل في الداخل السوري لضرورات أمنه الخاص بوصفه مسؤولاً رفيع المستوى في حزب الله. كما أن إنتقال مسؤولين لدى حزب الله من هذا المستوى للتورط بما يجري على الساحة السورية يشير إلى أنّ الحزب قد نقل ثقله العسكري والأمني لدعم نظام بشار الأسد، بعد توقف العمليات في جنوب لبنان عقب صدور القرار 1701.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s