Commemorating ‘Lebanese Resistance Martyrs’

  • Geagea: The presidential election is being obstructed by local and foreign parties and for declared and undeclared reasons, topped by some parties’ disinterest in the rise of a real republic in Lebanon based on the equation “a strong republic means a weak party and a weak republic means a strong party.”

  • Crcj-vJWcAA8oyz
  • The needed practical step is the election of a president.

  • Geagea: The first practical step that is needed to overcome our current crisis is neither the national dialogue table that we have long tried nor the package deal that we have long searched for without managing to find it.

  • Geagea: The guardians will not get tired and will never get tired and whenever danger knocks on our doors, we will all sacrifice ourselves for the sake of Lebanon.

  •  Al-Qaa and Bekaa survived and Lebanon was protected and the guardians remained vigilant. Eight suicide bombers failed to move a step forward despite the modest capabilities of the small village, because we have vigilant guards.

  •  When danger knocked on the doors of al-Qaa, the entire village rose up, confronted it and eliminated it.

CrchcWXW8AA2qOE

  •  I tell Lebanon’s enemies, regardless of their identities and names, to stare very well at the list of our martyrs and not to try us again.

  •  Our principles are still unchanged.

  • LF chief Samir Geagea at mass commemorating “Lebanese Resistance martyrs” in Maarab: Had it not been for the martyrs, Lebanon would not have been the same today. It would have been another country for another people and we would have been refugees scattered across the world.

،                        لأنّو، وتنذكّر كلّنا، بس بلّشت الأزمة بهالدولتين، كان بعد ما في داعش ولا حدا من أخواتا.
 
جعجع: وبعد بدّو البعض يقنعنا أنّو بسوريا عم يحارب الإرهاب؟ ما في شك أنّو المجموعات الإرهابية بسوريا والعراق مصيبة كبيرة، بس ما في شك لحظة أنّون إفرازات الأزمة، مش هنّي الأزمة.
 
 كلّون ولاد، الكبير فيون ما تخطّا عمرو الـ13 سنة، واحد منّون مات تحت التعذيب، والتاني ابتلعوا البحر، والتالت كان مات تحت القصف، والرابع كان مات بالنابالم.
هلّق التحالف الدولي على قاب قوسين من أنّو يقضي عا داعش بالعراق وبسوريا، بس هل هالشي بيعني أنّو انتهت الأزمة بالعراق وسوريا؟ أكيد لأ
  • وبردو بنظر البعض بلبنان والمنطقة، عنزة ولو طارت،أنا بدّي إستعرض 4 أسامي بس من سوريا تا شوف إذا بعد في إرهاب أكبر من هالإرهاب: حمزة الخطيب- إيلان الكردي- عمران الحلبي- وحمزة التدمري.

مبارح من كم يوم صدر تقرير عن لجنة خاصة كانت شكّلتا الأمم المتحدة عن استعمال الأسلحة الكيميائية بسوريا، وأظهرت بالأدلة الحسيّة الملموسة بأنّو النظام استعمل أقلّ شي مرّتين الأسلحة الكيميائية بين سنة 2014 و 2015، وداعش استعملتون مرة وحدة. مين بيكون إرهابي أكتر من مين؟

  • جعجع: في البعض بيعتبروا حليفون شو ما عمل قديس، حتى لو فجّر مسجدين بمصليّن أبرياء، وحتى لو استعمل أسلحة كيميائية ضد بشر مدنيين عُزل وقتل الآف منهم بلحظة واحدة، بينما خصمون، ولو كان خيرة القوادم متل محمد شطح، بيعتبروه إرهابي وبيهدروا دمّو.

كيف فينا ننسى المحاولة الاجرامية مع ميشال سماحة يلي لو ما اكتُشفت كانت أدت لمئات من الضحايا؟ هيدا اسمه ارهاب أو شو؟ مبارح بالذات، صدر القرار الاتهامي بتفجيري مسجدي التقوى والسلام عن المحقق العدلي وفيه اتهام واضح وصريح مدعّم بأدلة ملموسة عن مسؤولية المخابرات السورية مباشرة بتفجير المسجدين ويلي راح ضحيتون اكثر من 50 مصلّي بريء بالإضافة للمئات من الجرحى. هيدا اسمه إرهاب أو شو يا جماعة؟

كيف فينا ننسى سلسلة الشهدا يللي سقطوا على إيد هالنظام بالذات من كمال جنبلاط، لبشير الجميّل، للمفتي حسن خالد، لرينيه معوّض وصولاً الى رفيق الحريري وكل شهدا ثورة الأرز، وآلاف وآلاف من اللبنانيين الأحرار غيرون؟

CrciM6WWYAEFb7n

افضل متل عا هالصعيد هوي سوريا. هونيك في البعض صرلون 5 سنين عم بيحاربوا لصالح نظام بشار الأسد تحت شعار محاربة الإرهاب بالوقت اللي نحنا كلبنانيين أكتر مين بيعرف أنّو نظام بشار الأسد هوي الإرهاب بعينو، ومن جهة تانية هوي أكتر مين بيرعى وبيغّذي المجموعات الإرهابية على أنواعا من إيام أبو مصعب الزرقاوي لإيّام داعش اليوم، خدمةً لأغراضو.

طبعاً لازم كلّنا نحارب الإرهاب، ومن دون هوادة، بس حرام حدا منّا يستعمل محاربة الإرهاب تا ينفّذ أجندة تانية ما إلا علاقة بالإرهاب، أو حتى ببعض الأوقات بتخدم وجود الإرهاب على المدى المتوسط والبعيد.

  • أكتر شعار مبيّن اليوم ومطروح بصوت عالي هوي “محاربة الإرهاب” ونقطة عالسطر، وكأنّو أزمات المنطقة كلّا سببا بالأساس الإرهاب.

كل هالإنغماس بأزمات المنطقة صاير من خارج الدولة، ومن دون رضى ولا موافقة ولا رأي اللبنانيين، بالعكس كلّو صاير بعكس رأي الأكترية الساحقة من اللبنانيي.

  • طبعاً لبنان منّو جزيرة معزولة بالمكان والزمان، بس بيتأثّر بالأحداث اللي بتصير حولو. بدّي إفتح هلالين قبل ما كفّي تا قول أنّو للأسف بالمرحلة الحالية ما بقيت الأمور عند حدود التأثّر العادي، بس تخطّتا لمفاعيل كتير سلبية نتيجة إصرار البعض بلبنان “حزب الله” على الإنغماس حتى الموت بأزمات المنطقة، الشي يللي أثّر على المصلحة اللبنانيية العليا بشكل سلبي كتير، وما كانت أقلّ مظاهرو الإجراءات الخليجية والعربية والغربية ضد مصالح لبنان.
    • إذا رأيت أنياب الليث بارزةً، فلا تظنّنّ أنّ الليث يبتسم”، القوات ساكتة هلّق لأنّا ما بتحبّ تحكي عالفاضي، ولا بتحب تبيع الناس حكي من دون نتيجة، ولا بتحب توزّع شعارات وشعارات شمال ويمين قبل ما يكون صار فيا تغيّر بالواقع يللي عم نشكي منّو. 
        • ما بقا فيا الدولة تكفّي هيك، الفساد عم ينخرا تقريباً بكل مفاصلا، وعم ينخرنا معا، الأجهزة الرقابية بالدولة يا إمّا غايبة تماماً أو فاسدة تماماً، قضاء بالفعل ما في، باستثناء بعض القضاة اللي عم بيخبّطوا لوحدون قد ما فيون، الدولة ما فيا ولا بأي شكل تكفّي هيك.
      •  
        • أوّل هدف لازم يكون عنّا، قبل الإنتخابات الرئاسية وبعدا، وبكل الأوقات، وبأفضلية عا كل بقية الأهداف، هوّي أنّو نخلص من هالعطب الاستراتيجي تا ترجع الدولة دولة، وتا يرجع لبنان وطن فعلي لكل ولادو… ( وتا يرجع) ودولة.
          • كيف هيك دولة بدا تقوم؟ وكيف اللبنانيين بدّو يضلّ عندون إيمان بدولتون ووطنن.
        • أمّا إذا مواطن تاني، كان ” ناقل” حوالي 100 كلغ من المتفجّرات تيعمل فيون عمليات تفجير بلبنان لصالح المخابرات السورية، فا عا شوي رح يطلع براءة.
        • إذا مواطن، أهلو، مش هوّي، تعاطوا بالزمانات، مكرهين ( مش بطيّبون أو غصبن عنّون) وبحكم الأمر الواقع معيشياً ( تيعيشوا) مع أطراف عدوة، بينحطّ إسمو عا لايحة حمرا وما بيعود الو حق يمشي عالطريق بلبنان.
      • مواطن لبناني إذا قاتل مع النظام بسوريا بيكون بطل عمبيحارب الإرهاب، ومواطن تاني إذا قاتل ضد النظام بيكون مجرم بيستحقّ العقاب!
    • الدولة يا بتكون دولة، أو ما في نص دولة، وربع دولة. بهالحالة بتتحول الدولة لشي تاني، وهيدي بالفعل مصيبة لبنان الكبرى بالعقود الأخيرة.
    • 14199137_10154643974940312_840428980986127297_n

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s